استطاع فريق بحثي برئاسة الدكتورة إيمان الجندي -استشاري علاج العقم وأطفال الأنابيب، ومدير مركز رحم للخصوبة- ابتكار “بروتوكول” جديد لتحضير بطانة الرحم قبل زراعة الاجنة المجمدة عبر استخدام جرعات محددة من دواء “ليتروزول” (Letrozole) جنبًا إلى جنب مع الهرمونات التعويضية (Hormone replacement treatment- HRT).
وقد أكدّت النتائج البحثية المنشورة بدورية “ريبروداكتف بايو ميدسين أونلاين” (Reproductive BioMedicine Online) لعام 2022، أن استخدام ذلك الدواء أدى إلى زيادة سمك بطانة الرحم وتحسين معاملات الانغراس
(أي رفع نسب نجاح انغراس الأجنة المجمدة في الرحم) بالمقارنة مع طريقة تحضير الرحم التقليدية المعتمِدَة على الهرمونات البديلة فقط.

استخدام الأدوية لتحضير بطانة الرحم قبل نقل الأجنة المجمدة

  • تعد تقنية الأجنة المجمدة إحدى الوسائل الحديثة للحفاظ على الخصوبة، وهي إجراء يتضمن تخزين الأجنة في درجات حرارة شديدة الانخفاض من أجل نقلها إلى الرحم لاحقًا.
    ويعتمد الأطباء -عادةً- على استخدام الهرمونات التعويضية (Hormone replacement treatment) من أجل تجهيز بطانة الرحم لاستقبال الجنين.
  • سعت الدكتورة إيمان الجندي مع فريقها البحثي في إجراء بحث علمي مفاده إمكانية تجهيز الرحم قبل نقل الاجنه المجمده، وتحسين فرص انغراس تلك الأجنّة عبر إضافة دواء “ليتروزول” (Letrozole)
    إلى قائمة الأدوية المستخدَمة خلال مرحلة تحضير الرحم، وهو أحد الأدوية المنتمية إلى فئة مثبطات الأروماتيز (Aromatase inhibitors).

يعمل ذلك الدواء على زيادة سمك بطانة الرحم دون أي مضاعفات أو تأثيرات سلبية، وهو ما يسهم -بالضرورة- في تحسين فرص انغراس الأجنة المجمدة في الرحم، بشرط أن يكون الجنين المنقول سليمًا، وأن يكون واحدًا من ضمن أجنّة اليوم الخامس.

 

 

التفاصيل | ما خطوات إجراء الدراسة التي اتبعتها دكتور إيمان الجندي؟

أُجريت التجارب الأوليّة لبحث الدكتورة إيمان الجندي بمشاركة 112 امرأة متطوعة بهدف تقييم تأثير دواء ليتروزول على شكل بطانة الرحم وسمكها خلال دَورة تحضير الرحم قبل زراعة الاجنة المجمدة.
تم إعطاء جميع المُشاركِات 6 مجم من هرمون إستروجين التعويضي (إسترادايول)، ثم تم تقسيمهن -عشوائيًا- إلى مجموعتين:

المجموعة الأولى (أ) 

تناولت المتطوعات في هذه المجموعة 2.5 مجم من دواء ليتروزول عبر الفم مرتين يوميًا ولمدة 5 أيام، مع الاستمرار في تناول إستراديول (البديل الخارجي لهرمون إستروجين). بعد ذلك، تمت إضافة حقن بروجسترون
إلى البروتوكول التحضيري.

المجموعة الثانية (ب)

تناولت المشارِكات في هذه المجموعة العلاج الهرموني التعويضي الذي يشمل تناول دواء إستراديول وأخذ حقَن بروجيسترون يوميًا.

بعد انتهاء المرحلة التحضيرية

  • أُذيبت الأجنة المجمدة (جميعها من أجنّة اليوم الخامس) لأجل زرعها في أرحام المشارِكات في اليوم السادس من استخدام هرمون بروجيسترون.
  • أكدّت النتائج ارتفاع نسب نجاح انغراس الأجنة والتصاقها في الرحم لدى المجموعة الأولى (أ) مقارنةً بالمجموعة الأخرى (ب)، وهو ما يَعني
    أن إضافة دواء ليتروزولإلى بروتوكول تحضير الرحم قبل زرع اجنه مجمده يعطي نتائجَ أفضل مقابل طريقة التحضير المُعتمدِة على الهرمونات البديلة وفقط.

 

طفرة علمية تاريخية، لا بحث علمي مجرد في مجال الأجنة المجمدة

  • كانت النتائج البحثية بمثابة طفرة علمية تاريخية في مجال مساعدة الإخصاب، فالدكتور إيمان الجندي هي أول طبيبة مصرية تكتشف تأثير
    دواء ليتروزول في تحسين حالة بطانة الرحم، وتجهيزها من أجل استقبال الأجنة المجمّدة، وتحسين فرص التصاقها وانغراسها في الرحم.
  • حرصت دكتور إيمان الجندي -أستاذ أمراض النساء والتوليد بكلية الطب بجامعة الزقازيق، واستشاري علاج العقم وأطفال الأنابيب، الحاصلة
    على دكتوراه متخصصة في مساعدة الإخصاب- على تطبيق نتائج بحثها العلمي على الحالات في مركز رحم للخصوبة، وهو المركز الذي تديره.
  • أضافت الدكتورة إيمان دواء ليتروزول (Letrozole) إلى بروتوكول تحضير بطانة الرحم قبل نقل الاجنه المجمده للحالات التي تُشرِف على علاجها في المركز، وأكدّت النتائج ارتفاع نسب نجاح الحمل وانغراس الأجنة المُجمدة بنسبة تصل إلى أكثر من 75%.

متى ينبغي إجراء اختبار الحمل؟

مركز رحم للخصوبة | المركز رقم 1 في مصر والشرق الأوسط

يتصدر مركز رحم للخصوبة قائمة أفضل مراكز علاج تأخر الإنجاب في مصر والشرق الأوسط، فقد حقق المركز أعلى نسب حمل ممكنة عبر تطبيق
تقنيات الإخصاب المساعد المُختلفة، لا سيما بعد بعد إضافة دواء ليتروزول (Letrozole) إلى العلاج الهرموني التعويضي خلال مرحلة تجهيز الرحم
قبل زرع الأجنة المُجمدة للحالات الخاضعة للعلاج في المركز.
إضافةً إلى ذلك، يوفر المركز أفضل الحضَّانات الذكية لحفظ الأجنّة، وهو ما يزيد من احتمالية نجاح خطوة انغراس الأجنة في بطانة الرحم، فقد
ذكرنا سابقًا أن نجاح عملية انغراس الجنين يعتمد على عوامل عديدة، مثل:

  • أن يكون الجنين بحالةٍ جيدة قبل وبعد تجميده.
  • أن يكون الجنين المزروع أحد أجنة اليوم الخامس.

الخلاصة

للدكتور إيمان الجندي مساهمات بحثية عديدة أدت دورًا كبيرًا في تطوير تقنيات الإخصاب المساعد
ورفع نسب نجاح الحمل، آخرها البحث العلمي المُنشور في مجلة الجمعية الدولية لأطفال الأنابيب.

المزيد من المعلومات حول تقنية تجميد الأجنة 

يشير مصطلح “تجميد الجنين” إلى تخزين الأجنة في حضّانات مخصصة وذكيّة تحت درجات حرارة منخفضة، ويلجأ الأطباء المختَّصون في مجال الإخصاب المساعد
إلى تطبيق تلك التقنية للآنسات والمتزوجات من أجل الحفاظ على خصوبتهن.
تشمل الحالات التي تستدعي اللجوء إلى تقنية تجميد الأجنة:

ما قبل الخضوع لجلسات العلاج الكيماوي

من المعروف أن العلاج الكيماوي يخفض كفاءة الخصوبة عند النساء، وهو ما قد يؤدي إلى انعدام فرص الحمل لاحقًا، لذلك ينبغي تجميد الأجنَة أو البويضات
غير المخصبة قبل الخضوع لذلك النوع من العلاج.

الإصابة بمشكلة بطانة الرحم المهاجرة

بطانة الرحم المهاجرة حالة تسبب نمو أنسجة مشابهة لبطانة الرحم على أعضاء أخرى في منطقة الحوض، مثل: المِبيض. عادةً ما تسبب تلك الحالة
تأخرًا في الإنجاب عند النساء، لذلك يرشح الأطباء تطبيق تقنية تجميد الأجنّة أو البويضات من أجل تحسين فرص الحمل.

وجود تاريخ وراثي لتأخر الإنجاب

تمتلك بعض العائلات تاريخًا وراثيًا لضعف الخصوبة، وقد تنقطع لدى أولئك السيدات الدورة الشهرية في سنٍ مبكرة، لذلك نوصي الفتيات
المنتميات إلى تلك العائلات بالحفاظ على خصوبتهن عبر تجميد البويضات أو الأجنّة (للمتزوجات).

العمر المناسب لتجميد البويضات أو الأجنة

تؤكد دكتور إيمان الجندي أن الثلاثينيات هي المرحلة العمرية الأفضل لتجميد الاجنّة بالنسبة للفتيات الراغبات في المحافظة على الخصوبة، عدا الحالات المصابة
ببطانة الرحم المهاجرة أو تلك التي تمتلك تاريخًا وراثيًا من ضعف الخصوبة، حينها ينبغي أن يتم تجميد البويضات في سنٍ مُبكرة (أقل من 30 عامًا).

 

هل يؤثر تجميد البويضات على العذرية؟

تضيف دكتور إيمان أن خطوة سحب البويضات -بهدف تجميدها- لا يؤثر على “عذرية” الآنسات، لأنها خطوة
تطبَق في مركز رحم للخصوبة بطريقتين آمنتين جدًا، وهما:

  • سحب البويضات عبر شقوق صغيرة في البطن باستخدام أدوات شديدة الدقة.
  • سحب البويضات عبر فتحة الشرج، وهو أسلوب آمن وغير مؤلم، لأن الفتاة تخضع لذلك الإجراء تحت تأثير التخدير، مع ضرورة الالتزام ببعض التعليمات
    المتعلقة بالنظام الغذائي قبل الخضوع للإجراء من أجل تسهيل الخطوات.

مركز رحم للخصوبة | أنتن على بعد خطوة واحدة من حلم الإنجاب 

  • أخيرًا، يجب التنويه على أن اختيار مركز خصوبة كفء من الخطوات الهامة المؤثرة على نجاح الحمل بعد ارجاع الاجنه المجمده، فالمراكز الموثوقة
    عادةً ما تمتلك حضّانات ذكية تُحافِظ على الأجنّة بطريقة آمنة ودقيقة، وهي تضم نخبة من أكفأ الأطباء المختَّصين في مجال مساعدة الإخصاب.
  • يعَد مركز رحم للخصوبة واحدًا من أكبر مراكز علاج تأخر الإنجاب في مصر والشرق الأوسط نظرًا لما حققه الفريق الطبي في المركز من نجاحات
    تتعلق بعلاج تأخر الإنجاب ومشاكل العقم باللجوء إلى مختلف تقنيات الإخصاب المساعد والعمل على تطويرها. لحجز موعد والاستفسار عن خدمات المركز، اتصلوا بنا عبر البيانات المُتاحة في موقعنا الإلكتروني.