حملت تقنيات الإخصاب المساعد معنى البطولة في نفوس الأزواج الذين يواجهون صعوبة في الإنجاب، فقد صار باستطاعة الجميع أن ينجب طالما وُجد العنصران الأساسيان لحدوث الإخصاب.. الحيوان المنوي والبويضة.
تشتمل تقنيات الإخصاب المساعد على 3 تقنيات، هي الحقن المجهري والتلقيح الصناعي واطفال الانابيب، فما الفرق بين كل نوع والآخر؟ هذا ما سنتعرف عليه في مقال اليوم الذي يحمل عنوان “الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب”.

الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب من حيث بيئة التخصيب

تتمثل أولى الفروقات بين تقنيات الإخصاب الثلاثة في طريقة الإخصاب، كالتالي:
في التلقيح الصناعي: تُحقن الحيوانات المنوية داخل رحم الزوجة مباشرة بعد سحب عينة السائل المنوي من الرجل ويحدث الإخصاب داخل جسم المرأة .
في الحقن المجهري وأطفال الأنابيب: يحدث الإخصاب خارج رحم الزوجة.

الحقن المجهرى والتلقيح الصناعى

الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب من حيث التدخل البشري

يُعَد التلقيح الصناعي أقل تقنيات الإخصاب التي تتطلب التدخل البشري، فالطبيب يحضر السائل المنوي في المعمل بعد سحبه ثم يحقنه في رحم المرأة.
يلي التلقيح الصناعي أطفال الأنابيب، والتي فيها تترك الحيوانات المنوية مع البويضات في وعاء يوفر للنطف بيئة صالحة للإخصاب، مع تركهما حتى يحصل تخصيب البويضة ذاتيًا، أي دون الاعتماد على العنصر البشري.
أما الحقن المجهري فهو أكثر تقنيات الإخصاب التي تحتاج إلى تدخل بشري، فالطبيب لا يكتفي بسحب السائل المنوي وإنما يختار الحيوان المنوي السليم ويحقنه داخل البويضة.

الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب من حيث دواعي الإجراء

تهدف جميع تقنيات الإخصاب المساعد إلى مساعدة الأزواج على الإنجاب، إلا أنها جميعها لا يصلح لعلاج جميع أسباب العقم كما نوضح في السطور القادمة.

التلقيح الصناعي

يساعد التلقيح الصناعي الأزواج على الإنجاب في الحالات التالية:
حالات العقم غير المسبب.
حالات ضعف التبويض.
التلقيح الصناعي ليس خيارًا جيدًا لإنجاب الأطفال إذا كانت المرأة تعاني من انسداد أو تلف في قنوات فالوب، فجراء ذلك لن يصل الحيوان المنوي إلى البويضة ويخصبها حتى يحدث الحمل.

أطفال الأنابيب

تصلح تقنية أطفال الأنابيب لعلاج العقم الناتج عن:
أسباب غير معروفة.
اضطرابات في عملية التبويض.
أما بالنسبة إلى الحالات لا يصلح معها أطفال الأنابيب فهو العقم الناتج عن ضعف الحيوانات المنوية أو خلل في شكلها، فبسبب ذلك لن تُخصّب البويضة.

الحقن المجهري

إذا نتج العقم عن ضعف شديد في الحيوانات المنوية فمن الأفضل إجراء الحقن المجهري، وذلك لإمكانية اختيار الحيوانات المنوية السليمة وحقنها داخل البويضة لإتمام التخصيب.
هذه نبذة بسيطة عن الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب، والسؤال الآن ما التقنية الأفضل من بين تلك التقنيات؟ وهل يمكن للأزواج اختيار التقنية التي يرغبون في الخضوع لها؟

أيها أفضل التقنيات.. الحقن المجهري أم التلقيح الصناعي أم أطفال الأنابيب؟

لا يمكن تفضيل إحدى التقنيات عن الأخرى بصورة مطلقة، فكما لاحظنا ثمة حالات لا يصلح لها التلقيح الصناعي أو أطفال الأنابيب.
لمعرفة التقنية المناسبة للأزواج، عليهم أولًا باستشارة الطبيب المختص الذي يحدد سبب العقم ثم يوجه الزوجين إلى تقنية الإخصاب المساعد التي يُمكن أن تساعدهم على الإنجاب.

ما الفحوصات التي يتعين على الزوجين عملها قبل إجراءات الإخصاب المساعد؟

تختلف الفحوصات المطلوبة من الرجال عن تلك المطلوبة من الزوجات كما سنوضح فيما يلي.
أولًا: الفحوصات المطلوبة من الرجال
حتى يفحص الطبيب كفاءة السائل المنوي لدى الرجل، يحتاج إلى:
تحليل السائل المنوي.
فحص عينة من الدم، لقياس مستوى هرمون الذكورة في الجسم.
الفحص الجيني للتأكد من سلامة الرجل من الأمراض الجينية.
عينة من الخصية، لمعرفة نوع التشوهات التي حدثت للحيوان المنوي.
التصوير بالسونار والرنين المغناطيسي.

ثانيًا: الفحوصات المطلوبة من الزوجات
يتعرف الطبيب على الأسباب التي تمنع الزوجة من الإنجاب عبر:
فحص عينة من الدم لقياس مستوى الهرمونات الضرورية لحدوث التبويض.
تصوير الرحم وقناة فالوب بالصبغة.
فحص مخزون البويضات داخل المبيض.
تصوير الحوض بالسونار.
المنظار الرحمي.
بهذه الوسائل يستطيع الطبيب معرفة ما هو سبب العقم، وبناءًا عليه تعيين تقنية الإخصاب المساعد المناسبة لحالة الزوجين.
وفي نهاية مقالتنا عن الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب نوصيك بالتواصل مع مركز رحم وحجز موعد للبدء بإجراءات الإخصاب المساعد.

قد يهمك التعرف على:

هل الحقن المجهري مضمون
تعرفي على الفرق بين الحقن المجهرى والتلقيح الصناعى
ما الفرق بين اطفال الانابيب والحقن المجهري؟