من أكبر الأحلام التي يتمناها الزوجان هو الإنجاب والحصول على طفل يملأ عليهما حياتهما، وقد يحول دون ذلك الإصابة بأحد الأمراض التي يعاني منها الرجل
وتتطلب خضوعه إلى علاج قد يؤثر على جودة الحيوانات المنوية لديه، أو يؤثر على وجودها من الأساس. فهل ينتهي الحلم عند هذه المرحلة؟
تجميد الحيوانات المنويه هو الجواب.
مع هذه التقنية المتطورة لم يصر ذلك الحلم مستحيًلا رغم احتمالية أن تنعدم الحيوانات المنوية لدى الرجل نتيجة العلاجات المختلفة.
دعنا نتطرق إلى الحديث عن تقنية
تجميد الحيوانات المنوية بشيء من التفصيل من خلال السطور القادمة.

تقنية تجميد الحيوانات المنويه

إن تقنية التجميد هي وسيلة تستخدم لحفظ الحيوانات المنوية عن طريق وضعها تحت درجة حرارة منخفضة جدًا
تعمل على الحفاظ على خصائص الحيوان المنوي لأطول فترة ممكنة، وذلك لحين استخدامها فيما بعد في عملية الحقن المجهري
أو التلقيح الصناعي كوسيلة مساعدة للإنجاب في حالة عدم إمكانية حدوث الإنجاب عن طريق الممارسة الطبيعية للعلاقة الزوجية.

متى نلجأ إلى تجميد الحيوانات المنويه؟

  • في الحالات الطبيعية من الزواج ومع خلو الرجل والزوجة من المشكلات التي تؤثر في تأخر الإنجاب لا نلجأ إلى تقنية التجميد.
  • وفي بعض الأحيان قد نلجأ إلى هذه التقنية للحفاظ على أمل الزوجين في حصول الإنجاب، وذلك في الحالات الآتية:

اللجوء إلى وسائل الحمل المساعد

  • عندما يصاب الزوج أو الزوجة بأحد المشكلات التي تمنع حدوث الحمل طبيعيًا، يلجأ الزوجان إلى وسيلة من وسائل الحمل المساعد كالحقن المجهري.
    ويتطلب هذا الأمر سحب بويضات من الزوجة في وقت معين وبعد عدة إجراءات.
  • قد لا يتواجد الزوج مع الزوجة في وقت سحب البويضات، كأن يكون مسافرًا خارج البلاد.
    فهنا نلجأ إلى
    تجميد الحيوانات المنويه قبل سفر الزوج لنتمكن من إجراء عملية الحقن المجهري في الوقت المناسب.

إصابة الزوج بالسرطان

  • يتطلب مرض السرطان الخبيث اللجوء إلى العلاج الكيماوي أو الإشعاعي في كثير من الأحيان، ومن المعروف أن هذا النوع من العلاج يؤثر
    بصورة بالغة على جودة الحيوانات المنوية، وربما يؤدي إلى فقدانها بالكلية.
  • فإذا أخبر الطبيب الزوج بأنه من المتوقع أن يخضع للعلاج الكيماوي أو الإشعاعي، ينبغي وقتها اللجوء إلى تجميد الحيوانات المنوية للحفاظ على حلم الإنجاب فيما بعد.

استئصال القناة الدافقة للمني

إذا كان المريض مرشحًا لاستئصال القناة الدافقة فإن ذلك من أدعى الأسباب التي تجعلنا نلجأ إلى تقنية التجميد
لأن استئصال هذه القناة يمنع تمامًا حدوث الحمل عن طريق العلاقة الزوجية الطبيعية.

انخفاض أعداد الحيوانات المنوية

إذا كان الزوج معرضًا لانخفاض أعداد الحيوانات المنوية مع مرور الوقت نتيجة التقدم في العمر أو الإصابة بإحدى المشكلات التي تؤثر على عدد أو جودة الحيوانات المنوية، فهنا ينصح أطباء مركز رحم بضرورة تجميد الحيوانات المنويه حتى لا يُفقد حلم الحصول على الأطفال.

طريقة تجميد الحيوانات المنويه

  • بعد سحب عينة من السائل المنوي للزوج يقوم أطباء مركز رحم بفحصها جيدًا للتأكد من وجود أعداد كافية من الحيوانات المنوية السليمة.
    ومن ثم تحفظ الحيوانات المنوية في عدة أنابيب مخصصة لحفظ هذه العينات تحت درجات حرارة منخفضة.
  • وفي النهاية تحفظ هذه الأنابيب في أوعية حفظ الحيوانات المنوية التي توضع داخل النيتروجين المسال، وبذلك يمكن حفظها إلى مدة تصل إلى 25 سنة.

عملية تجميد الحيوانات المنوية من العمليات التي لا تشتمل على أي مخاطر، ولمزيد من التفاصيل حول هذه العملية يمكنكم التواصل معنا .. مركز رحم المتخصص في علاج مشاكل العقم وتأخر الإنجاب.

آقرئي أيضاً:

متى نلجأ إلى تجميد البويضات لغير المتزوجات؟

تجميد الاجنة

تجميد عينات من السائل المنوى