قد يحتاج بعض الرجال لـ تقوية الخصوبة لا سيما عند تأخر الإنجاب لبضع سنوات بعد الزواج، فإحصائيات مركز الصحة
الإنجابية للذكور (UCSF) في كالفورنيا أثبتت أن حوالي 40% من حالات تأخر الإنجاب سببها مشكلات الخصوبة عند
الرجال، وهو ما يعكس المعتقدات المنتشرة التي تشير إلى أن مسؤولية تأخر الإنجاب تقع على عاتق الزوجة وحدها.
ترى هل هناك طرق علاجية لـ تقوية الخصوبة؟ وهل يُؤثر نمط الحياة على كفاءة الخصوبة عند الرجال؟ لنتابع القراءة ونتعرف على الإجابة.

تعريف الخصوبة عند الرجل 

قبل التعرف على طرق تقوية الخصوبة، لابد وأن نتساءل: ما المقصود بالخصوبة؟ وما العوامل المؤثرة
على كفاءتها؟.. إنَّ صحة الحيوانات المنوية هي أهم العوامل المؤثرة على معدَّل الخصوبة عند الرجل.
ترى ماذا نعني بـ “صحة الحيوانات المنوية”؟ إليكَ أهم ما يحدد صحة الحيوانات المنوية:

عدد الحيوانات المنوية 

  • ينبغي أن يتوافر تركيز معين من الحيوانات المنوية لكل ملليلتر من السائل المنوي أثناء عملية القذف الواحدة.
  • يتراوح المعدل الطبيعي لتركيز الحيوانات المنوية من 15 مليون حيوان منوي أو أكثر
    لكل ملليلتر من المني (السائل المنوي)، وكلما قلت كمية الحيوانات المنوية عن المعدل الطبيعي قل معها احتمال حدوث تخصيب للبويضة.

لذلك يبحث الرجال الذين يمتلكون عددًا منخفضًا من الحيوانات المنوية عن طريقة زيادة الحيوان المنوى و تقوية الخصوبة.

 

 

تجميد الحيوانات المنويه

حركة الحيوانات المنوية

إن قدرة الحيوانات المنوية على الحركة داخل الجهاز التناسلي الأنثوي للوصول إلى البويضة من أهم العوامل المؤثرة
على معدل الخصوبة، فينبغي أن يتحرك نحو 40% أو أكثر من مجموع الحيوانات المنوية الموجودة في السائل المنوي لتكون معدلات الخصوبة طبيعية.

 

 

شكل الحيوانات المنوية (Sperms morphology)

خلق الله تعالى الحيوان المنوي بتركيب تشريحي مميز مكون من جسم قميّ وذيل:

  • الجسم القمي (الرأس) يُساعد على اختراق البويضة.
  • بينما الذيل يساعد على تسهيل حركة الحيوان المنوي داخل عنق الرحم والوصول إلى قناة فالوب لتخصيب البويضة.

في حال حدوث أي تشوهات في شكل الحيوان المنوي تتأثر قدرته على الوصول إلى البويضة واختراقها.

 

 

كيفية تقوية الخصوبة عند الرجل 

قد تتأثر الخصوبة سلبًا بنمط المعيشة أو بالعوامل البيئية المحيطة مثل التعرض للسموم الكيميائية وغيرها، لذلك
فيما يلي سنوضح لك أفضل الطرق لـ تقوية الخصوبة والحفاظ على معدلاتها الطبيعية.

إليكَ -عزيزي القارئ- قائمة بأهم الإرشادات التي تساعد على تقوية الخصوبة عند الرجال:

  • أولاً الإقلاع عن التدخين، فقد ثَبُت أن التبغ يؤثر على كفاءة إنتاج الحيوانات المنوية.
  • ثانياً التوقف عن تعاطي المخدرات.
  • الحد من شرب الخمور (الكحول).
  • بالإضافة إلى إنقاص الوزن والتخلص من السمنة المفرطة، فلقد أثبتت الدراسات أن الخلايا الدهنية
    تسبب بعض التغيرات في مستوى هرمون الذكورة (التستوستيرون)، ما يؤدي بدوره إلى انخفاض الخصوبة.
  • بعد ذلك الالتزام بحمية غذائية صحية تحتوي على الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة.
  • ثم الحفاظ على روتين يومي يتضمن ممارسة التمارين الرياضية.
  • في غضون ذلك تجنب التعرض المباشر لمصادر السموم مثل المبيدات الحشرية ومعدن الرصاص وغيره.

 

 

فيتامينات للرجال لزيادة الخصوبة

هناك بعض الفيتامينات والمعادن تساعد على تقوية الخصوبة، والحفاظ على صحة الحمض النووي للحيوانات المنوية (DNA):

  • فيتامين ب12.
  • وفيتامين C.
  • فيتامين E.

أما المعادن فتشمل:

  • الزنك.
  • السيلينيوم.

ملاحظة:
فيتامين E و فيتامين C من الفيتامينات المضادة للأكسدة، أي أن لها دور فعال في حماية الحمض النووي للحيوانات المنوية
من هجوم المركبات التفاعلية (Free radicals)، فتلك المركبات تتسبب في تلف الـ DNA.

 

 

الوقت المناسب لـ علاج ضعف الخصوبة عند الرجل

إذا لم تنجح الطرق التحفظية في تقوية الخصوبة وزيادة فرص الإنجاب، ينبغي التوجه إلى أقرب مركز متخصص
في الخصوبة للخضوع لتحليل كمية الحيوانات المنوية أو فحصها مجهريًا للكشف عن السبب الرئيسي وراء تأخر الإنجاب.