قد لا تظنين أن هناك أهمية كبيرة لزيارة دكتور امراض نساء بانتظام للخضوع للفحص الدوري من حين لآخر،وذلك لأنك لا تعانين من أي أعراض تستدعي ذلك.. لكن في الواقع، معظم أمراض النساء قد لا يصاحبها ظهور أعراض في بداية الأمر.. ولكن تتفاجأ السيدة بعد الزواج بمشكلة تأخر الحمل والإنجاب، والتي كان من الممكن أن تتعرف على أسبابها وتتخلص منها بسهولة خلال أحد الفحوصات الدورية لدى د امراض نساء .

ونحن في هذه السطور القادمة نتحدث عن أهم الأسباب التي تستدعي منكِ زيارة دكتور نساء لإجراء ما يلزم من الفحوصات.

أشهر الأسباب التي تتطلب زيارة دكتور امراض نساء

النمو الزائد للشعر وهو الشعر الذكوري

تعد مشكلة الشعر الزائد لدى النساء أو ما يسمى بـ الشعر الذكوري أحد المشكلات التي تتسبب في الإحراج الشديد لدى العديد من السيدات.وتتميز هذه الظاهرة بوجود شعر خشن في الوجه، وفي منطقة الصدر، والأكتاف، والظهر. كما قد يصاحبها ظهور بعض الأعراض الأخرى، مثل:

  • خشونة الصوت.
  • صغر حجم الثدي.
  • حب الشباب.

عند ذهابك إلى دكتور نساء فإنه يقيّم الحالة ويخبرك فيما إذا كنت تحتاجين لعلاج هذه المشكلة عن طريق بعض الأدوية، أم أنه يمكنك الاكتفاء فيها الطرق التجميلية العادية.وقد تحتاج بعض الحالات إلى العلاج عن طريق الليزر، أو النبضات الكهربائية.

عدم انتظام الدورة الشهرية

لا يمكن الحكم بعدم انتظار الدورة الشهرية إلا بعد مرور السنة الأولى من بداية نزول الدورة، حيث إن السنة الأولى تتميز بعدم انتظام الدورة غالبًا.وفي غير هذه الحالة يكون السبب الرئيسي وراء عدم انتظام الدورة عادةً هو النظام الغذائي الذي تتبعه المرأة، لما له من تأثير مباشر على نزول الدورة. قد يكون هناك أسبابٌ أخرى لعدم انتظام الدورة، ومن أهمها:

  • ممارسة التمارين الرياضية الشاقة.
  • متلازمة تكيس المبايض.
  • التهابات الحوض.
  • الأورام الحميدة في الرحم، أو ما تسمى بـ الأورام الليفية.

 عند الذهاب إلى د امراض نساء فإنه يقوم بإجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من سبب المشكلة، ومن ثم يكون العلاج عن طريق بعض الأدوية المنظمة للدورة، أو بوصف نظام غذائي سليم تتبعه السيدة لمدة معينة.

البلوغ المبكر

البلوغ المبكر هي تلك الحالة التي تبدأ فيها علامات البلوغ بالظهور قبل أن تبلغ الفتاة سن الـ 8 أعوام من عمرها.

حيث يظهر على الفتاة بعض الأعراض، مثل:

  • نمو شعر الإبط والعانة.
  • نزول دم الدورة الشهرية.
  • كبر حجم الثدي.

ويُعتقد أن السبب وراء هذه الحالة هو التغيير أو الإفراز غير الطبيعي لهرمونات النمو وهرمونات الذكورة والأنوثة.ويقوم دكتور امراض نساء بعلاج هذه المشكلة عن طريق بعض الأدوية أو الحقن التي تعمل تثبيط أو مقاومة الإفرازات الهرمونية غير الطبيعية.وهناك بعض الحالات التي قد لا تحتاج إلى العلاج الدوائي، بل يتم فيها الاكتفاء بمتابعة دكتور نساء للحالة بشكل دوري. 

التطعيم المبكر ضد الفيروس الحليمي

الفيروس الحليمي هو أحد المسببات الرئيسية في سرطانات الرحم، وعنق الرحم. وينتقل هذا الفيروس عادة عن طريق التلامس، بما في ذلك العلاقة الزوجية.ولذلك فإنه يجب الذهاب إلى د امراض نساء في وقت مبكر من العمر لأخذ التطعيم ضد هذا الفيروس.وهناك العديد من أنواع التطعيمات ضد هذا الفيروس، منها ما يحميكِ من الفيروس نفسه فقط، ومنها ما يحميكِ أيضا من بعض تطورات هذا الفيروس.. ويقوم دكتور امراض نساء بتحديد النوع المناسب من التطعيم وإعطائه للحالة حسب بروتوكول الجرعات الذي حددته منظمة الصحة العالمية، ووزارة الصحة المصرية، وبقية الجهات المختصة.

الفحص الدوري

يعتبر الفحص الدوري عند دكتور نساء هو من أهم الأشياء التي قد تكشف العديد من الأمراض التي قد لا تلاحظها المرأة في بعض الأحيان.حيث يكشف لنا الفحص الدوري عن وجود أو تطور الكتل في الثديين، والتي تكون غالبًا أورامًا حميدة. كما يكشف لنا أيضا عن وجود الأورام الليفية في الرحم، وعن وجود الإفرازات غير الطبيعية التي تدلنا على الإصابة ببعض الأمراض.وتتجنب المرأة الحاجة إلى التدخلات الجراحية في بعض الحالات بسبب هذا الكشف الدوري المبكر عند د امراض نساء .

العقم وتأخر الإنجاب

إن من أهم الأسباب التي تحتاجين فيها إلى الذهاب إلى دكتور امراض نساء هي حالة العقم أو تأخر الإنجاب.. وهي الحالة التي لا تتمكنين فيها من الحمل خلال سنة من الزواج، مع ممارسة العلاقة الزوجية بشكل طبيعي، مع عدم استخدام وسائل منع الحمل.وتتوفر العديد من الحلول لهذه المشكلة لدى أي دكتور نساء ..  وهي وسائل الحمل المساعدة، والتي من أهمها:

  • التلقيح الصناعي
    وتتم هذه العملية عن طريق عدد من الخطوات.. حيث يتم أولا تنشيط البويضات، ومن ثم متابعتها حتى نحصل على بويضة إلى ثلاث بويضات في هذه المحاولة.ومن ثم يتم حقن الحيوانات المنوية التي سبق تحضيرها وتجهيزها معمليًا إلى داخل التجويف الرحمي للمرأة عن طريق القسطرة.ويقوم د امراض نساء بإعطاء السيدة بعض العقاقير التي تساهم في زيادة فرص حصول الحمل.
  • أطفال الأنابيب
    بخلاف التلقيح الصناعي.. فإن عملية أطفال الأنابيب تهدف إلى إتمام عملية التخصيب خارج الجسم، وذلك يرجع غالبًا إلى وجود مشكلة عند المرأة تمنع من إتمام التخصيب بالطريقة التقليدية.ويتم في هذه العملية وضع الحيوانات المنوية مع البويضة في بيئة مهيئة لإتمام عملية التخصيب، ومن ثم يتم غرس الأجنة المتكونة داخل الرحم.
  • الحقن المجهري
    تتشابه هذه العملية مع عملية أطفال الأنابيب في أن التخصيب يتم خارج الجسم، ولكن الفارق بين العمليتين أنه يتم حقن الحيوانات المنوية داخل البويضة في عملية الحقن المجهري، بينما تترك الحيوانات المنوية مع البويضة لتقوم بعملية الإخصاب في عملية أطفال الأنابيب.وبعد عرض بعض الأسباب التي تجعلك تذهبين إلى الطبيب.. فإنه لا ينبغي على المرأة أن تشعر بالحرج تجاه الذهاب إلى دكتور امراض نساء في أي وقت، وعليها أن تحرص على الكشف الدوري.. ليتم علاج المشكلات في بدايتها، ولا يحدث لها أي مضاعفات.

آقرئي ايضا: 

دكاترة وأساتذة مركز رحم

اعراض العقم عند النساء وأسبابه | مركز رحم للخصوبة