يعتبر تكيس المبايض من الحالات الشائعة جدًا بين النساء في مصر، ويعد أحد أشهر أسباب العقم عند النساء. وفي هذا المقال سنعرف
ما سبب تكيس المبيض، وما هي أنواع الكيسات، وأبرز الأعراض التي تشكو منها النساء اللاتي تعانين من هذه الحالة، وطرق علاجها، فتابعي معنا السطور التالية.

ما هو تكيس المبايض؟

قبل أن نتعرف على إجابة السؤال “ما سبب تكيس المبيض؟” لابد أولًا أن نتعرف على آلية التبويض، وما هو هذا المرض.طبيعيًا أثناء فترة التبويض، يُهيَّأ الجسم
لهذه الفترة، حيث يزداد سُمك بطانة الرحم، وتفرز الغدة النخامية الهرمونات لتحفيز المبيض  لإطلاق البويضة من الحويصلة أو الكيس الخاص
بها إلى قناة فالوب، وتبقى في قناة فالوب لعدة أيام، فإما أن يتم تخصيبها من أحد الحيوانات المنوية أو تخرج من الجسم أثناء الدورة الشهرية.
أما تعريف تكيس المبايض، فأنه كيس مليء بالسائل الذي ينمو على المبيض أو بداخله، وعادة ما يذهب من تلقاء نفسه
بعد عدة أشهر، وفي كثير من الأحيان لا يكون مصحوبًا بظهور أي أعراض. إلا إنه في بعض الأحيان قد تظهر على بعض النساء
أعراض تسبب لهن إزعاجًا، وتؤثر على جودة حياتهن، وتتطلب زيارة الطبيب لوضع خطة علاجية مناسبة.

ما سبب تكيس المبيض؟

قد تختلف الأسباب وفقًأ لـ انواع تكيس المبايض، والتي سنوضحها لكِ كما يلي:

  • التكيس الوظيفي:
    وهو النوع الأكثر شيوعًا، وترجع أسبابه إلى عدم إطلاق المبيض للبويضة من الأساس، وتبقى في حويصلتها، وتسبب وجود كيس، وتتراكم البويضات
    كل شهر مسببة التكيسات.
  • التكيس المرضي:
    وهو النوع الأقل شيوعًا، ويحدث بسبب نمو غير طبيعي للخلايا، مثل ما ينجم عن بطانة الرحم المهاجرة.

 

 

تكيس المبايض للبنت

 

إن الأسباب الفعلية لحدوث الأنواع المذكورة ليست واضحة بصورة كافية، ولكن يرجح الباحثون أنها ترجع إلى:

  • اختلالات هرمونية.
  • الوراثة.
  • العدوى في منطقة الحوض.

اعراض تكيس المبايض

عادة لا تشكو النساء المصابات بتكيس المبايض من وجود أي أعراض، وقد تذهب التكيسات الوظيفية من تلقاء نفسها بعد عدة أشهر، إلا أن
بعض النساء الأخريات قد يشتكين مما يلي:

  • ألم حاد في منطقة الحوض، والشعور بالثقل في البطن.
  • الشعور بالامتلاء والانتفاخ.
  • زيادة في الوزن غير مبررة.
  • ألم أثناء الدورة الشهرية.
  • ألم في الثدي.
  • الحاجة إلى التبول مرارًا وتكرارًا.

يجب التواصل مع الطبيب فورًا إذا شعرتِ بالآتي:

  • ألم شديد وفجائي، ويصاحبه ألم في الحوض.
  • إذا كنتِ تعانين من أعراض الصدمة: مثل الشعور بالبرد، وسرعة التنفس، والشعور بالضعف والإغماء.

علاج التكيس على المبايض

يعتمد تحديد علاج التكيس على المبايض على العديد من العوامل، مثل السن، ونوع التكيس، وحجم الحويصلات، ومدى شدة الأعراض. وقد
يحدد الطبيب أحد الأساليب العلاجية الآتية:

المراقبة الحذرة والمتابعة

قد يوصيكِ الطبيب بالانتظار، فقد تختفي الحويصلات من تلقاء نفسها، ويجب الالتزام بالمتابعة كل بضعة أشهر، ويعتبر هذا الخيار مقترحًا للنساء
اللاتي لا يعانين من أعراض، بل حال وجود حويصلات بسيطة تم اكتشافها عن طريق السونار.

العلاج بالأدوية

من الأدوية المقترحة لعلاج تكيس المبايض حبوب منع الحمل الهرمونية لمنع تكون حويصلات جديدة، ولكنها لن تُخلصكِ من الحويصلات المتكونة بالفعل.

الجراحة

إذا كانت التكيسات كبيرة الحجم، فقد يقترح الطبيب إزالة التكيسات، وخصوصًا إذا كانت تكيسات مرضية، وتسبب ألمًا، ويتم إجراء تلك الجراحة عن طريق المنظار.
وبعد أن عرفنا ما سبب تكيس المبيض، وطرق علاجه، هل تعانين منه؟ شاركينا تجربتكِ.