عندما لا يحدث حمل بعد مرور عام كامل من الزواج مع ممارسة العلاقة الحميمية بانتظام، أو بعد 3 سنوات من عدم انتظام العلاقة الحميمية يُمكننا وصف تلك المشكلة بأنها تأخّر في الحمل أو عقم، وهي مشكلة تحتاج إلى استشارة الطبيب، فتُرى ما هي اسباب تاخر الحمل؟

ما هي اسباب تاخر الحمل؟

بداية يجب معرفة كيفية حدوث الحمل قبل البدء في إجابة سؤال “ما هي اسباب تاخر الحمل؟” .

يحدث الحمل بعد العلاقة الحميمية بين الزوج والزوجة عبر عدة مراحل:

  • خروج الحيوانات المنوية من الخصية عند وصول الزوج لمرحلة القذف.
  • دخول الحيوانات المنوية إلى الجهاز التناسلي للزوجة، وتسبح الحيوانات المنوية حتى تصل إلى قناة فالوب لتقابل البويضة.
  • إخصاب البويضة من قبل الحيوان المنوي المناسب.
  • تحرّك البويضة المخصبة وانغراسها في جدار الرحم.
  • انقسام البويضة المخصبة عدّة انقسامات لتكوين الجنين.

بالعودة لإجابة سؤال “ما هي اسباب تاخر الحمل؟” فإنه توجد العديد من الأسباب التي تؤثر في فرص حدوث الحمل وتسبب تأخره، وإن تلك الأسباب ليست متعلقة بالزوجة فقط، لكنها مرتبطة بكل من الزوج والزوجة.[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]

أسباب تأخر الحمل المتعلقة بالزوجة

عند الإجابة عن سؤال “ما هي اسباب تاخر الحمل؟” أول ما يتبادر إلى الأذهان هو إصابة الزوجة بمشاكل أدت إلى تأخر الحمل، وتشمل:

  • تقدم العُمر
  • عمر الزوجة أول ما يجب التفكير به عند إجابة سؤال “ما هي اسباب تاخر الحمل؟”، فكلما تقدم عُمر الزوجة، قلت فرصتها في الحمل والإنجاب، ويرجع ذلك لضعف المبيض مع التقدم في العمر، وعندما يضعف المبيض، يُنتِج بويضات ضعيفة لا تستطيع استكمال مراحل النمو بعد إخصابها.

ينبغي الإشارة إلى أنه إذا حملت الزوجة في أول طفل بعد سن الثلاثين، فإنها تكون أكثر عرضة للإجهاض، ويكون الطفل أكثر عرضة للإصابة بالعيوب الخلقية.

مركز رحم يجاوب هل التكيس يمنع الحمل

مشاكل التبويض

التبويض يَعني خروج البويضة من المبيض إلى قناة فالوب بعد نضجها لانتظار الحيوان المنوي ليخصبها. في بعض الحالات تحدث بعض المشاكل التي تؤثر سلبيًا في التبويض مما يؤدي إلى تأخر الحمل، مثل:

متلازمة تكيس المبايض:
متلازمة تمنع خروج بويضة من المبيض نهائيًا، أو تمنع نضوج البويضة الخارجة من المبيض.
فشل المبيض المبكر:
حالة تسبب فشل المبيض في إنتاج بويضات سليمة في سن مبكرة -أي قبل الوصول لسن اليأس-، وغالبًا ما يكون في سن الـ 35 عامًا.
تليف الرحم:
قد يُصاب الرحم ببعض التليفات، ما يؤدي إلى حدوث إجهاض بسبب عجز البويضة المخصبة عن الانغراس في جدار الرحم.
عدم انتظام الدورة الشهرية:
يُعد عدم انتظام الدورة الشهرية أحد أشهر أسباب تأخر الحمل، فحين يمارس الزوجان العلاقة الحميمية في أوقات غير وقت أيام التبويض، لا يحدث حمل نتيجة عدم وجود بويضة ناضجة، أو بسبب وجودها في مكان آخر غير الثلث الأول من قناة فالوب، وهو المكان الذي يحدث فيه الإخصاب.
تناول حبوب منع الحمل:
قد تتناول بعض الزوجات حبوب منع الحمل لتأخير الحمل لفترة معينة، ولكن بعد التوقف عن تناول تلك الحبوب، قد تُصاب الزوجة بخلل في الدورة الشهرية بسبب خمول المبيض طوال فترة تناول الحبوب، وقد ينتج عن ذلك تأخر الحمل.

أسباب تأخر الإنجاب المتعلقة بالزوج

لا يمكن نسيان الزوج عند الإجابة عن سؤال “ما هي اسباب تاخر الحمل؟” فهو قد يتحمل جزءًا كبيرًا من هذه المشكلة، ومن ضمن أسباب تأخر الإنجاب بالزوج هي:

دوالي الخصية

تؤثر دوالي الخصية (مرض يؤدي إلى انتفاخ الأوردة الموجودة في الخصية) في فرص الإنجاب عن طريق:

  • الضغط على الخصية، ما يخفض معدلات إنتاج الحيوانات المنوية.
  • رفع درجة حرارة الخصية، فلا تتوافر درجة الحرارة المناسبة لتكوين الحيوانات المنوية.
  • الحد من إفراز هرمون الذكورة الذي يؤدي دورًا هامًا في إنتاج الحيوانات المنوية، بالتالي يقل عدد الحيوانات المنوية وتنخفض جودتها.

اضطرابات الحيوانات المنوية والقذف

تحدث بعض المشاكل التي تؤثر في سلامة الحيوانات المنوية أو تُعيق عملية القذف مما يؤدي إلى تأخر الحمل، مثل:

  • قلة عدد الحيوانات المنوية.
  • انخفاض جودة الحيوانات المنوية.
  • القذف المرتجع (الارتجاع المنوي) ويعني قذف الحيوانات المنوية داخل المثانة البولية وليس خارج العضو الذكري.
  • عدم وصول الزوج لمرحلة القذف (مرحلة قذف السائل المنوي من القضيب).

التعرض للعلاج الكيماوي أو الإشعاعي

يؤثر العلاج الكيماوي أو الإشعاعي في خلايا الخصية ويسببان:

  • قلة عدد الحيوانات المنوية وانخفاض جودتها.
  • تغيّر شكل الحيوانات المنوية فلا تكون قادرة على إخصاب البويضة أو الوصول إليها.

التدخين وشرب الكحوليات

يؤثر كل من التدخين والكحول سلبيًا في الرغبة الجنسية وفي كفاءة إنتاج الحيوانات المنوية.

هل يُمكن أن يتأخر الحمل لأسباب غير معروفة؟

عند الإجابة عن سؤال “ما هي اسباب تاخر الحمل؟” لا بُد وأن نوضح أنّ نحو 5% إلى 10% من الأزواج يعانون مشكلة تأخر الإنجاب دون أسباب معروفة، لكن يمكن علاج تلك المشكلة عن طريق استخدام وسائل الإخصاب المُساعد الحديثة، مثل: التلقيح الصناعي أو الحقن المجهري أو اطفال الانابيب.

الخلاصة

إجابة سؤال “ما هي اسباب تاخر الحمل؟” لا تتلخص في أسباب متعلقة بالزوجة فقط، بل إن الزوج يتحمل جزءًا كبيرًا من مشكلة تأخر الإنجاب، لذلك عند الرغبة في الحمل، يجب فحص كل من الزوج والزوجة لمعرفة السبب في تأخر الحمل والحصول على التشخيص الدقيق ومن ثمّ تحديد العلاج المناسب، أو استخدام وسائل الإخصاب المُساعد الحديثة طبقًا لما يراه الطبيب مناسبًا للحالة.

يمكنك التواصل مع مركز رحم على الأرقام الموضحة على الموقع وحجز موعد مع أطباء مركز رحم