إن الحمل والحصول على طفل هو حلم يراود كل فتاة، وأحيانا تطرأ أسباب في سنٍ مبكرة تؤثر على فرص حدوث الحمل لدى المرأة بعد الزواج، وهو ما يضطر البعض منهن للخضوع لـ عملية تجميد البويضات لغير المتزوجات لئلا يفقدن هذه الفرصة بعد الزواج.
ما هي عملية تجميد البويضات؟ وما هي أهم أسباب اللجوء إلى تجميد البويضات لغير المتزوجات؟ وما هي نسبة نجاحها؟ وهل تشتمل على أي مضاعفات؟

تجميد البويضات لغير المتزوجات

تجرى عملية تجميد البويضات للسيدات اللاتي يرغبن في زيادة فرص الحمل بعد الزواج بعد تأخيره لسبب من الأسباب التي سنذكرها فيما بعد.

  • في هذا الإجراء يتم تنشيط المبيض للحصول على أكبر عدد من البويضات في المرة الواحدة، ومن ثم سحب هذه البويضات وتجميدها في كبسولات التجميد الآمنة حتى يحين الوقت لتلقيحها بعد الزواج.
  • وينصح أطباء مركز رحم بضرورة التبكير لعمل هذا الإجراء في حالة تأكيد الرغبة في تجميد البويضات، وذلك لأنه كلما تقدمت المرأة في العمر كلما قلت فرص الحصول على عدد مناسب من البويضات في المرة الواحدة.

 لماذا يتم اللجوء إلى تجميد البويضات لغير المتزوجات ؟

تلجأ بعض الآنسات إلى عملية تجميد البويضات في مراحل مبكرة من عمرهم لعدة أسباب، من أهمها:

التقدم الطبيعي في العمر

  • من المعلوم أنه كلما تقدمت المرأة في العمر كلما قلت فرصة حدوث الحمل بشكل طبيعي،.
    ويرجع ذلك إلى أن مخزون المبيض يبدأ في التناقص بمجرد بلوغ المرأة ونزول الحيض.
  • ويقل هذا المخزون بنسبة كبيرة في حالة بلوغ المرأة سن الـ 35..
    ولذلك فإن بعض السيدات يلجأن إلى
    عملية تجميد البويضات في الفترة ما بين البلوغ وحتى سن الـ 30.

تأخر سن الزواج

  • بعض السيدات يرغبن في تأخير الزواج إلى سن كبير حتى يتمكنّ من الاهتمام بالدراسة أو إنشاء حياة مهنية قوية، وفي نفس الوقت لا يرغبن في فقدان فرصة حدوث الحمل في هذا السن المتأخر، ولذلك يلجأن إلى عملية تجميد البويضات لغير المتزوجات .
  • ولا يقتصر تأخر سن الزواج على مثل هذه الحالات.. ولكن في بعض الحالات قد يكون التأخير بسبب الطبيعية الاجتماعية أو عادات المجتمع.

عملية جراحية في الحوض أو المبيض

  • في بعض الحالات الطبية قد يستدعي الوضع تدخلاً جراحية في الحوض أو المبيض، وهو ما قد يؤثر على مخزون المبيض الخاص بالمرأة، وبالتالي تقل فرص حدوث الحمل بعد الزواج.
  • ولذلك تلجأ بعض السيدات المرشحات للخضوع لإحدى العمليات الجراحية في منطقة الحوض إلى عملية تجميد البويضات حتى لا يفقدن فرصة حدوث الحمل في حالة تأثر مخزون المبيض.

التعرض للعلاج الإشعاعي أو الكيماوي

  1. إذا كانت المرأة مصابة بأحد أنواع السرطان.. فإن ذلك غالبًا ما يستدعي علاجًا إشعاعيًا أو كيماويًا للتخلص من هذه الخلايا السرطانية في الجسم.
  2. ويؤثر هذا النوع من العلاج بشكل مباشر وسريع على مخزون المبيض لدى المرأة، وفي هذه الحالة تلجأ المريضة إلى إجراء عملية تجميد البويضات لغير المتزوجات قبل التعرض للعلاج الإشعاعي أو الكيماوي.

مرض السكر وأمراض المناعة الذاتية

  • تؤثر الأمراض المتعلقة بالغدة الدرقية وأمراض المناعة الذاتية ومرض السكر على الخصوبة لدى المرأة، وحتى مع استمرار العلاج فإن فرص حدوث الحمل تقل مع مرور الوقت. 
  • ولذلك يعتبر تجميد البويضات لغير المتزوجات المصابات بأحد هذه الأمراض في وقت مبكر من عمرهم هو من أفضل الحلول لزيادة فرص الحمل بعد الزواج.

انقطاع الحيض المبكر

إذا كانت مشكلة انقطاع الحيض أو الطمث المبكر موجودة في التاريخ المرضي للعائلة فإن ذلك يكون من دواعي إجراء عملية تجميد البويضات حتى تتمكن المرأة من الحمل بعد الزواج وحتى مع انقطاع الحيض.

ما هي نسبة نجاح تجميد البويضات لغير المتزوجات ؟

تصل نسبة نجاح عملية تجميد البويضات إلى نحو 25% من إجمالي عدد البويضات المجمدة، وترتفع هذه النسبة كلما أجريت هذه العملية في عمر مبكر.

هل يشتمل تجميد البويضات لغير المتزوجات على مخاطر؟

قد تحدث بعض المضاعفات أثناء عملية تنشيط المبيض أو أثناء استخراج البويضات، مثل:

  • فرط استثارة أو نشاط المبيض نتيجة استخدام الأدوية والهرمونات المنشطة.
  • حدوث نزيف أو عدوى أثناء عملية استخراج البويضات.
    ولكن هذه المضاعفات نادرة الحدوث، وتقل فرص حدوثها إذا ما أجريت العملية لدى مراكز التخصيب المعتمدة مثل مركز رحم.
  • وقد تعاني المرأة من بعض الأعراض بعد إجراء العملية مثل: انتفاخ أو ألم في منطقة البطن، ولكن سرعان ما تختفي هذه الأعراض بعد مرور بضعة أيام.

ينصح مركز رحم بإجراء الفحوصات التي تكشف عن مخزون المبيض وعن جاهزية المرأة للخضوع لمثل هذا الإجراء، وبضرورة عدم التأخير في تجميد البويضات حتى يتثنى لهن فرصة أكبر في حدوث الحمل بعد الزواج.

آقرئي ايضا:

تكلفة تجميد البويضات في مصر

تنشيط التبويض

تجميد الاجنة

تواصل معنا