في السنين الأخيرة أصبح حلم الإنجاب حلمًا قريب المنال للعديد من الأزواج، ويرجع ذلك إلى الوسائل الحديثة مثل التلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب، إذ استطاعت تلك الآليات إعادة أمل الحصول على الأطفال إلى الكثير من الآباء، لكن ما هي نسبة نجاح تقنية التلقيح الصناعي في التغلب على العوائق المانعة من الحمل؟ وما هي مميزات التلقيح الصناعي التي تدفع الآباء إلى اللجوء إليها؟ لمعرفة ذلك أدعوك إلى إكمال قراءة المقالة التالية حتى تتعرف على الجواب المناسب.

ما هو التلقيح الصناعي؟

تعد تقنية التلقيح الصناعي إحدى الوسائل الحديثة المستخدمة في تسهيل الحمل والإنجاب عند النساء، حيث تهدف إلى وضع الحيوان المنوي داخل رحم المرأة أملًا في حصول التخصيب وحدوث الحمل، وغالبًا ما يخلط الناس بين التلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب والتقنيات الأخرى المساعدة في الحمل والإنجاب.
وذلك بسبب عدم وجود التوضيح الكافي لكل تقنية على حدة حيث تختلف مميزات التلقيح الصناعي عن مميزات أطفال الأنابيب كما تختلفة طريقة إجراء كل منهم ونسب النجاح المتعلقة بكل من هذه العمليات.

أهم مميزات التلقيح الصناعي

تدفع مميزات التلقيح الصناعي الكثير من الآباء والأمهات إلى اختيارها دونًا عن تقنيات الحمل الأخرى، حيث ينفرد التلقيح الصناعي بـ:
نسبة نجاح عالية، حتى عند إجرائها للسيدات التي تتجاوز أعمارهن الخامسة والثلاثين عامًا أو السيدات التي تستقبل بويضات مانحة – بويضة من امرأة أخرى وليست من نفس المرأة -.

عيوب التلقيح الصناعي

رغم تعدد مميزات التلقيح الصناعي إلا أن:

  1. بعض النساء يشتكين من التشنجات وظهور نزيف بسيط بعد إجراء التلقيح الصناعي.
  2. كما يُتوقع أن تصاب إحدى السيدات بعدوى بكتيرية أو التهابات عند إجراء تلك العملية في بيئة غير معقمة جيدًا.
  3. يمكن تجنب حدوث ذلك عند إجراء التلقيح الصناعي على يد طبيب خبير وذو سمعة جيدة.

نسبة نجاح التلقيح الصناعي

كما ذكرنا سابقًا أن أفضل مميزات التلقيح الصناعي هو ارتفاع نسب نجاحها عن باقي التقنيات، لكن تتوقف نسبة نجاح التلقيح الصناعي على عدة عوامل هي:

  • عمر المرأة.
  • الأدوية المستخدمة سابقًا في تثبيت الحمل.
  • أسباب تأخر الإنجاب.
  • طول ووزن المرأة.
  • عدد مرات الحمل السابقة التي نجحت.
  • العدد الكلي لمرات الحمل – الناجحة وغير الناجحة -.
  • الرغبة في استخدام بويضة ذاتية أم بويضة مانحة أثناء التلقيح الصناعي.

عند تقديم إجابة واضحة لأسئلة الطبيب عن العوامل السابقة فإن ذلك يساعد في تحديد نسبة النجاح بدقة ومعرفة إذا ما كان التلقيح الصناعي خيارًا مناسبًا للإنجاب أم لا.

تأثير عمر المرأة على مميزات التلقيح الصناعي

يؤثر عمر المرأة كثيرًا على نسبة نجاح التلقيح الصناعي، حيث يعبر العمر عن قابلية تحمل الجسم لذلك الإجراء وعدد البويضات التي تبقى حية بعد سحبها من المرأة، ويفضل الأطباء اختيار السيدات صغيرات السن إذ تقبل أجسادهن إجراء تلك التقنيات كما تقل نسبة نجاح التلقيح الصناعي كلما ازداد عمر المرأة كالآتي:

  • السيدات اللاتي تقل أعمارهن عن الخامسة والثلاثين عامنًا تبلغ نسبة البويضات الحية المسحوبة منهن 54.5 بالمئة.
  • أيضا السيدات اللاتي تكون أعمارهن بين الخامسة والثلاثين عامًا والسابعة والثلاثين عامًا تصل  نسبة البويضات الحية المسحوبة منهن إلى 41.1 بالمئة.
  • بالإضافة الى السيدات اللاتي تتراوح أعمارهن بين الثامنة والثلاثين عامًا والأربعين عامًا تصل نسبة البويضات الحية المسحوبة منهن إلى 26.7 بالمئة.
  • السيدات اللاتي تكون أعمارهن بين الواحد والأربعين عامًا والإثنين والأربعين عامًا تصل نسبة البويضات الحية المسحوبة منهن إلى 13.8 بالمئة.

كما تبين لنا مما سبق فإنه كلما ازداد عمر المرأة أدى ذلك إلى انخفاض عدد البويضات الحية، وبالتالي تتراجع نسبة نجاح التلقيح الصناعي بالنسبة لهن.

حالة حفظ الجنين وتأثيره على مميزات التلقيح الصناعي

عند استخدام البويضات المانحة من امرأة أخرى فينبغي الاهتمام بطريقة حفظها حيث تؤثر الطريقة المستخدمة في حفظ الأجنة بشكل واضح على نسبة نجاح عملية التلقيح الصناعي كالتالي:

  • تبلغ نسبة نجاح استخدام الأجنة المسحوبة حديثًا 55.4 بالمئة.
  • تصل نسبة نجاح زرع الأجنة المجمدة إلى 46.5 بالمئة.

هل تكرار الإجراء يزيد من فرصة نجاح التلقيح الصناعي؟

أوضحت إحدى الأبحاث المقدمة عام 2015 أن فرص نجاح التلقيح الصناعي تزداد مع تكرار مرات الإجراء، حيث لاحظ الباحثين أن عدد البويضات التي ظلت حية في المرة الأولى كانت تصل نسبتها إلى 29.5 بالمئة، ومع تكرار محاولات التلقيح الصناعي ازدادت نسبة البويضات الحية حتى وصلت إلى 65.3 بالمئة. 

عيادة رحم وخبرتها في مجال التلقيح الصناعي 

تعد عيادة رحم إحدى العيادات المختصة بإجراء التلقيح الصناعي حيث تقدم أعلى مستوى من الخدمة الطبية في مجال مساعدة الإخصاب، كما تتميز بوجود نخبة من الأطباء المتمرسين في هذا المجال والحريصين على حضور المؤتمرات العلمية في مختلف أنحاء العالم للبقاء على اطلاع دائم بوسائل الحمل المساعد الحديثة وإعادة حلم الأمومة المفقود عند كثير من السيدات.

تنفرد عيادة رحم بوجود فريق طبي متكامل ذو خبرة طويلة ومهارة عالية في مجال الخصوبة مثل دكتور:

  • إيمان الجندي.
  • محمد عبد الحميد. 
  • احمد حسني.
  • وسام عبد المنعم.
  • شاهندة صالح.
  • مي الجمل.
  • هدى سباعي.
  • أماني عبد الغني.

في الختام لذا يمكنك الآن التواصل معنا لحجز أقرب زيارة مع أمهر الأطباء المتخصصين في مجال الخصوبة والحمل المساعد.

آقرئي ايضاً:

نجاح التلقيح الصناعي من اول مرة

اسعار الحقن المجهرى

اطفال الانابيب