عملية أطفال الأنابيب هي أمل كل زوج وزوجة تأخرا في الإنجاب نتيجة لمشكلات صحية عدة. تعتمد عملية أطفال الأنابيب على إخصاب الحيوان المنوي للبويضة داخل حضانة معملياً دون تدخل طبيب الأجنة في عملية التلقيح.
وقبل طرح أي نصائح لنجاح عملية أطفال الأنابيب، دعونا نتعرف بإيجاز على الخطوات الرئيسية لعملية أطفال الأنابيب وأهم أسباب اللجوء إلى العملية.

الخطوات الأساسية لـ عملية أطفال الأنابيب

تتضمن عملية أطفال الأنابيب ست خطوات أساسية، وهي:

  • تجميع البويضات الناضجة من الزوجة بعد تناول المنشطات والعقاقير اللازمة أثناء فترة التحضير التي تسبق عملية اطفال الانابيب وتستغرق من 3-6 شهور.
  • ثم فحص البويضات مجهرياً وتحضيرها للإخصاب من قبل طبيب الأجنة.
  • مع تجميع عينة السائل المنوي من الزوج والتأكد من صحة الحيوانات المنوية مجهرياً.
  • بعد ذلك وضع الحيوانات المنوية السليمة مع البويضات الناضجة في أنبوب معملي داخل حضانة تحت شروط معينة. ثم ترك الأنبوب لفترة من الوقت لا تزيد عن يوم واحد حتى تقوم الحيوانات المنوية بتخصيب البويضات من تلقاء نفسها دون تدخل الطبيب.
  • ثم فحص البويضات مجهرياً والتأكد من إخصابها وانقسامها بشكل سليم.
  • أخيراً حقن الزوجة بالبويضات الملقحة ليكتمل انقسامها وتطورها إلى جنين في رحم الأم.

حالات اللجوء لعملية اطفال الأنابيب

عادة ما يلجأ الطبيب إلى عملية أطفال الأنابيب في الحالات التالية:

  • انسداد قناة فالوب.
  • أو مشاكل التبويض.
  • بالإضافة الى ضعف القدرة الوظيفية للمبيض.
  • علاوة الى ما سبق: بطانة الرحم المهاجرة.
  • العقم مجهول السبب.
  • عند وجود مشكلات بعنق الرحم ينتج عنها قتل الحيوانات المنوية أو وقف مسيرتها إلى البويضة.
  • عند قلة عدد الحيوانات المنوية بالسائل المنوي.
  • وأخيراً زيادة لزوجة السائل المنوي حيث تعوق حركة الحيوان المنوي .

8 نصائح لنجاح عملية أطفال الأنابيب

تنتشر الكثير من الأقاويل المغلوطة حول عوامل نجاح عملية أطفال الأنابيب، واليوم نصحح تلك المفاهيم ونطرح بعض من أهم
الـ نصائح لنجاح عملية أطفال الأنابيب الواجب اتباعها:

  • المتابعة الجيدة مع الطبيب:
    تعد واحدة من أهم الـ نصائح لنجاح عملية أطفال الأنابيب وتشمل:
    المتابعة، وعمل التحاليل اللازمة للتأكد من مستوى الفيتامينات والمعادن لدى الزوجة خاصةً حمض الفوليك والحديد والكالسيوم، وعمل تحاليل الهرمونات الجنسية و تحاليل الأمراض المناعية والفحص الجيني.
  •  تجنب السمنة المفرطة:
     تُزيد السمنة المفرطة لدى الزوجة من فرص فشل عملية أطفال الأنابيب! إذا كان مؤشر كتلة الجسم لدى الزوجة أعلى من 30، فنسبة فشل عملية أطفال الأنابيب قد تصل إلى أكثر من 50 %، لذا ينبغي التخلص من الوزن الزائد قبل الخضوع لذلك الإجراء.
  • التوقف عن التدخين:
    فهو من أكثر العوامل خطورة على نجاح عملية أطفال الأنابيب. لا يعد تدخين الزوجة فقط هو الممنوع بل التدخين السلبي أيضاً من الممنوعات، فيجب تجنب الجلوس بأماكن مغلقة مسموح فيها بالتدخين أو الجلوس بالقرب من أشخاص مدخنين.
  • الحرص عند تناول الكافيين:
    لأن الإفراط في تناوله قد يتسبب في فشل  العملية. على الزوجة تجنب الإفراط في تناول المشروبات الغنية بالكافيين مثل: القهوة والنسكافيه والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة.
  • الابتعاد عن الضغط النفسي والتوتر والقلق:
     وهي إحدى أهم نصائح لنجاح عملية أطفال الأنابيب. إذا كانت الزوجة محاطة بالضغوط النفسية ويسيطر عليها القلق والتوتر حيال الخضوع للعملية، فعليها تأجيل موعد الخضوع للعملية والاستجمام بمكان هادئ لفترة من الوقت.
  • عدم بذل مجهود بدني عنيف بعد إتمام العملية:
    ولا يعني ذلك عدم ممارسة الأنشطة اليومية كما يعتقد الكثيرون! يمكن للزوجة التحرك طبيعيًا دون اللجوء إلى النوم مستلقية على الظهر، وعليها تجنب المجهود العنيف مثل رفع الأشياء الثقيلة.
  • عدم ممارسة العلاقة الزوجية بعد العملية:
    لمدة زمنية قصيرة يحددها الطبيب حتى يتم التأكد من التصاق البويضة بجدار الرحم بشكل جيد وانقسامها بشكل طبيعي .
  • تناول الفيتامينات والمعادن :
    التي يصفها الطبيب للزوجة بعد إتمام عملية أطفال الأنابيب.