تجربتي الناجحة مع التلقيح الصناعي

الكثير من المواقع الإلكترونية تعرض قصص نجاح التلقيح الصناعي في تحقيق حلم الأمومة للكثيرات تحت عنوان “تجربتي الناجحة مع التلقيح الصناعي”، فالتلقيح الصناعي إحدى تقنيات الإخصاب المساعد التي ينصح بها الأطباء للزوجات اللاتي يعانين مشكلات تمنع حدوث الحمل طبيعياً.
نستعرض في هذا المقال تفاصيل أكثر عن تقنية التلقيح الصناعي، والعوامل التي تؤثر في نجاحها، فلا تفوتكم هذه المعلومات الهامة.

نبذة عن التلقيح الصناعي

لاقت تقنية التلقيح الصناعي إقبالاً كبيرًا من قبل الأزواج الراغبين في الإنجاب ممن يعانون مشكلات صحية تمنعهم عن الإنجاب طبيعيًا، فهي من أسهل تقنيات الإخصاب المساعد نسبياً، وأقلهما تكلفةً، وأبسطها من حيث خطوات العملية، ويمكن تكراره خلال فترات متقاربة دون حدوث أي مضاعفات.وتعتمد فكرة التلقيح الصناعي على تحضير عينة عالية الكفاءة من السائل المنوي للزوج، وحقنها في رحم الزوجة بعد فترة من تنشيط التبويض لزيادة فرص حدوث الحمل، ويجب أن نشير إلى أن التلقيح الصناعي يصلح لبعض الحالات دون غيرها، فلا يمكن التغلب على جميع المشكلات المسببة للعقم وتأخر الإنجاب عن طريق هذه التقنية.

افضل مميزات التلقيح الصناعي

تجربتي الناجحة مع التلقيح الصناعي (شروط اللجوء إلى التلقيح الصناعي)

لضمان تحقيق نتائج مرضية بعد عمليات التلقيح الصناعي، ينبغي التأكد من توافر بعض الشروط، فهناك فئات مؤهلة -دون غيرها- للخضوع لتقنية التلقيح الصناعي، وتتضمن هذه الفئات:
حالات تأخر الإنجاب غير معلوم السبب.
في حالة عدم حدوث حمل بعد سنة كاملة من ممارسة العلاقة الحميمة المستمرة.
عند انخفاض جودة السائل المنوي من حيث الحركة والشكل والعدد بدرجة طفيفة.
حالات ضعف التبويض لدى الزوجة، وفشل محاولات تنشيط التبويض السابقة في تحقيق الإخصاب وحدوث الحمل.

تجربتي الناجحة مع التلقيح الصناعي (الخطوات)

أحد عوامل نجاح عملية التلقيح الصناعي هو التحضير الأمثل للزوجين قبل الخضوع للعملية، وذلك للحصول على أكبر قدر من البويضات الناضجة والحيوانات المنوية عالية الجودة، ونجاح الإخصاب، وتشمل عملية التلقيح الصناعي مجموعة من الخطوات منها:
مراقبة تبويض الزوجة باستخدام الموجات فوق الصوتية بعد إعطائها جرعات محددة من أدوية تنشيط التبويض، للحصول على قدر كاف من البويضات الناضجة.
عند تمام نضج البويضات، توصف أدوية للزوجة لتحفيز إطلاق البويضات (تسمى الإبر التفجيرية).
خلال 36-48 ساعة من إعطاء الإبر التفجيرية، تُحضر عينة من السائل المنوي للزوج معملياً لزيادة كفاءتها، وإزالة البروتينات التي تعيق الإخصاب، ثم يستخدم الطبيب حقنة دقيقة ويدخلها عن طريق المهبل ليضخ من خلالها الحيوانات المنوية إلى رحم الزوجة.
تُنصح الزوجة بالاستلقاء على ظهرها مدة تصل إلى 30 دقيقة بعد حقن السائل المنوي، ثم يمكنها ممارسة حياتها طبيعياً بعد ذلك.
توصف أدوية للزوجة لتثبيت الحمل.

العوامل التي جعلت تجربتي الناجحة مع التلقيح الصناعي أملاً لكثير من الزوجات

عندما تتحقق عوامل نجاح عملية التلقيح الصناعي بداية من تجهيز الزوجين قبل العملية ووصولاً إلى حقن الزوجة بالسائل المنوي، ترتفع نسب نجاح العملية لتصل إلى 20%.

ومن أهم هذه العوامل:
خبرة الطبيب
يجب أن يمتلك الطبيب خبرة ومهارة كافيتين في تشخيص سبب تأخر الإنجاب بدقة، ومعرفة مدى مناسبة تقنية التلقيح الصناعي لتحقيق حلم الإنجاب للزوجين.

تحديد بروتوكول التنشيط المناسب

خضوع الزوجة لبروتوكول تنشيط التبويض المناسب لحالتها، والحصول على أكبر قدر من البويضات الناضجة والسليمة، من أهم عوامل نجاح التلقيح الصناعي.
التحضير الأمثل لعينة السائل المنوي
الاستعانة بمعامل مجهزة ويُشرف عليها نخبة من الأطباء ذوي الخبرة في تحضير عينات عالية الجودة من السائل المنوي، من العوامل الأساسية التي تساعد في الحصول على أفضل نتائج من التلقيح الصناعي.
الالتزام بالأدوية التي يصفها الطبيب بعد عملية التلقيح
يصف الأطباء بعض الأدوية بعد عملية التلقيح الصناعي تعزز من ثبات الحمل، لذا تناولها بجرعاتها المحددة يساهم في نجاح عملية التلقيح الصناعي.

للتواصل والاستفسار عن تفاصيل عمليات التلقيح الصناعي وخدمات الإخصاب المساعد، يُسعدنا تواصلكم مع فريق عمل مركز رحم للخصوبة عبر الأرقام الموضحة في موقعنا الإلكتروني.

قد يهمك التعرف على:

نجاح التلقيح الصناعي من اول مرة
مميزات التلقيح الصناعي
تعرفي على انواع التلقيح الصناعي، وأهم الخطوات المتبعة أثناء الإجراء