تعاني الكثير من السيدات من مشكلة تأخر الإنجاب، ويصابون بالهلع والخوف من عدم القدرة على الإنجاب، لذلك يبدأون ويحاولون بكل الطرق اكتشاف المشكلة، وعند البحث يجدون أن تكيس المبايض أحد الأسباب الرئيسية لهذه المشكلة.
علاج التكيس على المبايض من الأمور التي أصبحت سهلة بعض الشيء في ظل وجود أكثر من خيار علاجي لمختلف الحالات.
يسلط لكم مركز “رحم” الضوء على كيفية علاج التكيس و انواع تكيس المبايض وأشهر أسباب وأعراض هذه المشكلة.

تكيس المبايض

يعتبر تكيس المبايض أحد أكثر الأمراض شيوعًا لدى السيدات، والذي ينتج عنه تأخر الإنجاب. وتكيسات المبايض عبارة عن مجموعة كبيرة
من الأكياس حجمها صغير وتتواجد على المبيض، وهو ما يؤدي إلى زيادة حجم المبيض الواحد ليصل في بعض الأحيان لأكثر من 5 سم.

ما هي أعراض تكيس المبايض؟

تتشابه أعراض تكيس المبايض مع بعض الأعراض الخاصة بأمراض أخرى، لذلك عند ظهور الأعراض التالية، يجب التوجه
لطبيب النساء لتشخيص المشكلة:

  • اضطراب الدورة الشهرية.
  • التعب المستمر والضعف العام بدون مبرر لذلك.
  • اضطرابات النوم.
  • آلام في الحوض بشكل مستمر.
  • البشرة الدهنية.
  • ظهور حب الشباب.
  • زيادة الوزن خلال فترة زمنية قصيرة وصعوبة التخلص منه.
  • تقلبات المزاج والاتجاه للعزلة.
  • تساقط الشعر.

 

 

ما هو علاج تكيس المبايض؟

علاج التكيس يمكن أن يكون بعدة طرق مختلفة، فطريقة العلاج تتحدد بناءًا على المرحلة التي وصلت إليها السيدة.

وعادة ما تكون خطوات علاج تكيس المبايض على النحو التالي:

تغيير نمط الحياة

الخطوة الأولى التي يتبعها أغلب الأطباء لـ علاج التكيس في الحالات الأولى بالتحديد تكون عن طريق اتباع الحمية الغذائية وممارسة تدريبات رياضية بسيطة وشرب السوائل بكميات كافية.

علاج المبايض بالأدوية

  • إذا كانت الحالة لا تخطط للحمل خلال فترات العلاج، بل تسعى لحل المشكلة للحمل مستقبلًا، فقد يكون العلاج هو تناول أدوية منع الحمل لفترة مؤقتة تصل إلى 6 أشهر، كما يمكن تناول أدوية لضبط مستويات السكر في الدم، وهناك بعض الأطباء ينصحون بتناول المضادات الحيوية في حالة زيادة حب الشباب على سبيل المثال.
  • ومن الملاحظ في هذا النوع من علاج التكيس على المبايض أن الأمر يتوقف على السبب وراء المشكلة، فإذا كانت السيدة تعاني من تكيس المبايض نتيجة خلل في الدورة الشهرية، فيتم منحها أدوية لتنظيم، وهكذا الأمر يعتمد على علاج المسببات.

علاج التكيس بالجراحة

في حالة عدم جدوى علاج التكيس بالطرق التقليدية التي سبق ذكرها، يتم اللجوء للجراحة كحل أخير، وفي هذه الجراحة يقوم الطبيب
بعمل فتحات صغيرة للغاية لإدخال المنظار، والذي يكون بمثابة ميكروسكوب صغير
على شكل أنبوب وفي نهايته كاميرا لرؤية الأعضاء الداخلية، وبعد إدخال المنظار يبدأ الطبيب في إزالة التكيسات الصغيرة الموجودة حول المبايض.
تحديد طرق علاج تكيس المبايض يكون بناءًا على التشخيص السليم من جانب الطبيب المختص، لذلك فعليك اختيار طبيب أو مركز ذي ثقة.

 

 

هل علاج التكيس على المبايض بالجراحة أمر خطير؟

لا يصنف علاج التكيس بالتدخل الجراحي بأنه خطير، بل إنه عبارة عن عملية بسيطة، وفي أغلب الحالات
تغادر المرأة المستشفى في اليوم التالي للعملية.
قد يعتقد البعض أن علاج التكيس المبايض أمر سهل، وأن اختيار الطبيب أو المركز الطبي لن يفرق كثيرًا في العلاج، لكن هذا الأمر خاطئ تمامًا، فاختيار
المركز أو الدكتور له عامل أساسي في تلقي العلاج السليم، لذلك ننصح بالاعتماد على مركز رحم للخصوبة، لأنه يضم
بين صفوفه مجموعة من أكفأ الأطباء المتخصصين في هذا المجال، ويمكنك التواصل معنا.

تعرفي على:

تنشيط المبيض بالابر

متى نلجأ إلى تجميد البويضات لغير المتزوجات؟

خدمات عيادة رحم للخصوبة