عندما تنمو عدة حويصلات على سطح المبيض تصير المرأة مصابة بتكيس المبيض، وهي حالة مرضية لا تسبب أعراضًا في الأغلب، إلا إذا نما حجم الحويصلة وصار كبيرًا.
هل التكيس يسبب الم في الظهر؟ وهل يؤدي إلى ظهور حبوب بالوجه؟ هذا ما نجيب عنه في مقال اليوم خلال حديثنا عن مضاعفات تكيس المبايض.

هل التكيس يسبب الم في الظهر؟

يبلغ حجم البويضة العادية قبل التبويض 3 ملليمتر، وعندما يحين موعد إطلاقها تسمى وقتها بالجسم الأصفر ويزداد حجمها ليتراوح ما بين 22 و24 ملليمتر.
في حالة الإصابة بتكيس المبايض تنمو العديد من هذه البويضات بأحجام مقاربة لبعضها البعض على سطح المبيض، وبناءًا على حجم البويضات تظهر الأعراض.
إنّ أول عرض يثير ذهن المرأة حول الإصابة بالتكيس هو ألم الظهر، لهذا تتساءل الكثيرات: “هل التكيس يسبب الم في الظهر؟” والإجابة هي لا، فأحجام البويضات السابقة لا تضر بصحة المرأة ولا تسبب لها أي ألم.

لكن للأسف قد تتغير الإجابة مع تغير حجم الحويصلة، فعندما يزداد حجمها عن الحجم الذي ذكرناه سابقًا قد يؤدي ذلك إلى ظهور عدّة أعراض، أبرزها:

  • ألم في الظهر.
  • الانتفاخ.
  • الشعور بألم عندما يحين موعد الدورة الشهرية.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • نزول قطرات من الدم في الوقت الفاصل بين الدورة الشهرية والدورة التي تليها.
  • الإحساس بألم شديد في أثناء العلاقة الحميمة أو عند التبول.
  • الإمساك.

تكيس المبايض للبنت

هل التكيس يسبب حبوب بالوجه؟

يحدث تكيس المبايض جراء ارتفاع مستوى هرمون التستوستيرون في جسم المرأة بصورة تفوق المعدل الطبيعي، وينبني على هذا الأمر تغييرات عديدة، من أهمها:

  • زيادة نمو الشعر في أنحاء الجسم، وذلك لأن هرمون الذكورة يحفز نمو بصيلات الشعر، ما يحث الشعر على الظهور في أماكن غير معتادة، مثل الرقبة والصدر والظهر والذقن.
  • ظهور حب الشباب على الوجه، ويزداد مع اقتراب الدورة الشهرية.

بخلاف إجابة السؤال: “هل التكيس يسبب الم في الظهر؟” التي بدت متغيرة حسب حجم الحويصلات، فإن الإجابة عن السؤال “هل التكيس يسبب حبوب بالوجه؟” محددة، وهي نعم، يصاحب تكيس المبايض ظهور حبوب في الوجه.

الفحوصات المطلوبة للكشف عن تكيس المبايض

ثمة أمراض أخرى قد تصيب المرأة بألم في الظهر غير تكيس المبايض، لهذا يعتمد الطبيب على عمل الفحوصات التالية عندما تشكو المرأة من آلام في ظهرها:

  • الفحوصات المعملية، بالأخص فحص عينة من الدم.
  • السونار.
  • تحليل معدل الالتهاب (CRP).

هل التكيس هو المُسبب الوحيد لألم الظهر؟

عندما تلجأ المرأة إلى المستشفى بشكوى ألم في البطن ممتد إلى الظهر، فعادة ما يشخصها الطبيب بالتهاب الزائدة الدودية، لا تكيس المبايض، وذلك لسببين، هما:

  • تشابه أعراض الزائدة الدودية مع أعراض تكيس المبايض.
  • حماية المريض من مضاعفات الزائدة الدودية، والتي تشكل خطرًا على حياة الفرد بالمقارنة بتكيس المبايض.

كيفية التعامل مع أعراض تكيس المبايض

إنّ أفضل طريقة للتعامل مع حبوب الوجه وألم الظهر الناتجين عن تكيس المبايض هو من خلال زيارة الطبيب وعلاج المشكلة الأولية التي تسببت في ظهورهما (علاج التكيس على المبايض)، وخلال فترة العلاج يمكن السير على النصائح التالية:

  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • تناول الأطعمة الصحية الغنية بمضادات الالتهاب.
  • أخذ قسط كاف من الراحة.

سيدتي، قد تنزعجين كثيرًا من أعراض تكيس المبايض، لكن لا بأس توجهي إلى الطبيب وتعرفي على الطريقة المناسبة للتعايش مع هذا المرض.

يمكنك التواصل مع مركز رحم على الأرقام الموضحة على الموقع وحجز موعد مع أطباء مركز رحم